الشنكبوتية :: http://toarab.ws

1 ظَلَمَ الدَهرُ فيكُمُ وَأَساءَ * فَعَزاءً بَني حُمَيدٍ عَزاءَ
2 أَنفُسٌ ما تَكادُ تَفقِدُ فَقدًا * وَصُدورٌ ما تَبرَحُ البُرَحاءَ
3 أَصبَحَ السَيفُ داءَكُم وَهُوَ الدا * ءُ الَّذي لايَزالُ يُعيي الدَواءَ
4 وَانتَحى القَتلُ فيكُمُ فَبَكَينا * بِدِماءِ الدُموعِ تِلكَ الدِماءَ
5 يا أَبا القاسِمِ المُقَسَّمَ في النَجـ * ـدَةِ وَالجودِ وَالنَدى أَجزاءَ
6 وَالهِزَبرَ الَّذي إِذا دارَتِ الحَر * بُ بِهِ صَرَّفَ الرَدى كَيفَ شاءَ
7 الأُسى واجِبٌ عَلى الحُرِّ إِمّا * نِيَّةً حُرَّةً وَإِمّا رِياءَ
8 وَسَفاهٌ أَن يَجزَعَ المَرءُ مِمّا * كانَ حَتمًا عَلى العِبادِ قَضاءَ
9 وَلِماذا تَتَبَّعُ النَفسُ شَيئًا * جَعَلَ اللهُ الفِردَوسَ مِنهُ بَواءَ
10 أَتُبَكّي مَن لا يُنازِلُ بِالسَيـ * ـفِ مُشيحًا وَلا يَهُزُّ اللِواءَ
11 وَالفَتى مَن رَأى القُبورَ لِما طا * فَ بِهِ مِن بَناتِهِ أَكفاءَ
12 لَسنَ مِن زينَةِ الحَياةِ كَعَدِّ الـ * ـلهِ مِنها الأَموالَ وَالأَبناءَ
13 قَد وَلَدنَ الأَعداءَ قِدمًا وَوَرَّثـ * ـنَ التِلادَ الأَقاصِيَ البُعَداءَ
14 لَم يَئِد كُثرَهُنَّ قَيسُ تَميمٍ * عَيلَةً بَل حَمِيَّةً وَإِباءَ
15 وَتَغَشّى مُهَلهِلَ الذُلُّ فيهِنـ * ـنَ وَقَد أُعطِيَ الأَديمَ حِباءَ
16 وَشَقيقُ بنُ فاتِكٍ حَذَرَ العا * رِ عَلَيهِنَّ فارَقَ الدَهناءَ
17 وَعَلى غَيرِهِنَّ أُحزِنَ يَعقو * بُ وَقَد جاءَهُ بَنوهُ عِشاءَ
18 وَشُعَيبٌ مِن أَجلِهِنَّ رَأى الوَحـ * ـدَةَ ضَعفًا فَاستَأجَرَ الأَنبِياءَ
19 وَاستَزَلَّ الشَيطانُ آدَمَ في الجَنـ * ـنَةِ لَمّا أَغرى بِهِ حَوّاءَ
20 وَتَلَفَّت إِلى القَبائِلِ فَانظُر * أُمَّهاتٍ يُنسَبنَ أَم آباءَ
21 وَلَعَمري ما العَجزُ عِندِيَ إِلّا * أَن تَبيتَ الرِجالُ تَبكي النِساءَ

بيانات القصيدة

ملحوظة

قال يعزّي أبا نهشل محمد بن حميد بن عبد الحميد الطوسي عن ابنته

الصفحات

1 - الأبيات (1-6) في صفحة (39)،
2 - الأبيات (7-14) في صفحة (40)،
3 - الأبيات (15-21) في صفحة (41)،

الرابط المختصر