الشنكبوتية :: http://toarab.ws

1 عادَ لِلصَبِّ شَجوُهُ وَاكتِئابُه * بِبِعادِ الَّذي يُرادُ اقتِرابُه
2 رَشَأُ ما دَنَت بِهِ الدارُ إِلّا * رَجَعَ البُعدَ صَدُّهُ وَاجتِنابُه
3 كَم غَرامٍ لَنا بِأَلحاظِ عَينَيـ * ـهِ شَهِيٍّ إِلى النُفوسِ عَذابُه
4 وَسُرورٍ بِمَشهَدٍ مِنهُ وَالتُفـ * ـفاحُ خَدّاهُ وَالمُدامُ رُضابُه
5 كِدنَ يَنهَبنَهُ العُيونِ سِراعًا * فيهِ لَو أَمكَنَ العُيونَ انتِهابُه
6 هُبِلَ الغانِياتُ كَم يَتَقاضى * دَينَهُ مُعلَقُ الفُؤادِ مُصابُه
7 كانَ خُلفًا ما قَد وَعَدنَ وَإِن طا * لَ بِذي الوَجدِ مَكثُهُ وَارتِقابُه
8 قُلنَ أَينَ الشَبابُ في عَقَبِ فَوتٍ * مِنهُ قَولًا أَعيا عَلَيَّ جَوابُه
9 وَيَموتُ الفَتى وَإِن كانَ حَيًّا * حينَ يَستَكمِلُ النَفادَ شَبابُه
10 ما نُبالي يَدُ الوَزيرِ استَهَلَّت * أَم رَأَيتَ العَقيقَ سالَت شِعابُه
11 وَسَواءٌ مَقاوِمُ الحِلمِ مِنهُ * وَرِعانُ الرَيّانِ أَرسَت هِضابُه
12 قائِدُ الخَيلِ مُستَقِلٌ عَلَيها * أَجَمُ الخَطِّ في الحَديدِ وِغابُه
13 وَوَلِيُّ التَدبيرِ لَيسَ بِبِدعٍ * عَجَبٍ أَن يُبِرَّ فيهِ صَوابُه
14 بَينَ حَقٍّ يَنوبُهُ يَصرِفُ الرَغـ * ـبَ إِلَيهِ أَو مُعتَفٍ يَنتابُه
15 ظَلَّ إِدمانُهُ التَطَوُّلَ يُعليـ * ـهِ وَقَومٌ يَحُطُّهُمْ إِغبابُه
16 مُبدِئُ الفِعلِ إِن تَبايَنَتِ الأَفـ * ـعالُ بانَ اقتِرابُهُ وَاغتِرابُه
17 وَالمَواعيدُ يَندَفِعنَ عَلى عا * جِلِ نُجحٍ وَشيكَةٍ أَسبابُه
18 مِثلَ ما اهتَزَّتِ العَبورُ فَلَم يُكـ * ـدِ نَشاصُ السَحابِ ثُمَّ رَبابُه
19 في نِظامٍ مِنَ المَحاسِنِ مازا * لَت تُضاهي أَخلاقَهُ آدابُه
20 وَتَلالي وَجهٍ إِذا لاحَ لِلطا * لِبِ أَمسى مَبلوغَةً أَرابُه
21 سَومَ بَدرِ السَماءِ وَفَّت سَناهُ * فَرجَةُ الغَيمِ دونَهُ وَانجِيابُه
22 وَمَهيبٌ عِندَ المُناجينَ لَولا * كَرَمُ الأُنسِ كانَ هَولًا خِطابُه
23 لا يَزَل يُفتَدى بِأَنفُسِ قَومٍ * نَقِيَت مِن عُيوبِهِم أَثوابُه
24 عَجَبًا مِنهُ ما انطَوى سَيبُهُ عَنـ * ـنا بِعَوقٍ إِذا طَواهُ حِجابُه
25 لَم يَكُن نَيلُهُ الجَزيلُ وَقَد رُمنا * هُ صَعبًا فَكَيفَ يَصعُبُ بابُه
26 خابَ مَن غابَ عَن طَلاقَةِ وَجهٍ * ضَوَّأَ الحادِثَ المُضِبَّ شِهابُه
27 ما رَأَيتُ السُلطانَ مَيَّلَ في أَنـ * ـنَكَ ظُفرُ السُلطانِ أَغنَت وَنابُه
28 أَتُراكَ الغَداةَ مُطلِقُ رِبقي * مُؤذِنٌ بِالرَحيلِ زُمَّت رِكابُه
29 صادِرٌ عَن نَدى يَدٍ مِنكَ لا يَنـ * ـصُفُها البَحرُ مَوجُهُ وَعُبابُه
30 حاجَةٌ لَو أَمَرتَ فيها بِنُجحٍ * قَرُبَ النازِحُ البَعيدُ مَآبُه
31 لَيسَ يَحلو وُجودُكَ الشَيءَ تَبغيـ * ـهِ التِماسًا حَتّى يَعِزَّ طِلابُه

بيانات القصيدة

ملحوظة

وقال يمدح إسماعيل بن بلبل:

الصفحات

1 - البيتان (1-2) في صفحة (115)،
2 - الأبيات (3-12) في صفحة (116)،
3 - الأبيات (13-23) في صفحة (117)،
4 - الأبيات (24-31) في صفحة (118)،

الرابط المختصر