الشنكبوتية :: http://toarab.ws

1 لا الدَهرُ مُستَنفَذٌ وَلا عَجَبُه * تَسومُنا الخَسفَ كُلَّهُ نَوَبُهْ
2 نالَ الرِضا مادِحٌ وَمُمتَدَحٌ * فَقُل لِهَذا الأَميرِ ما غَضَبُهْ
3 مُكَثِّرًا يَبتَغي تَهَضُّمًا * بِذي اليَمينَينِ كاذِبًا لَقَبُهْ
4 وَذو اليَمينَينِ غَيرُ ناصِرِهِ * مِن نُكَتِ الشِعرِ أُثقِبَت شُهُبُهْ
5 إِذا أَخذتَ العَصا تَواكَلَكَ الـ * ـأَنصارُ إِلّا ما قُمتَ تَقتَضِبُهْ
6 وَنَحنُ مَن لا تُطالُ هَضبَتُهُ * وَإِن أَنافَت بِفاخِرٍ رُتَبُهْ
7 لَو أَعرَبَ النَجمُ عَن مَناقِبِهِ * لَم يَتَجاوَز أَحسابُنا حَسَبُهْ
8 لَولا غَرامي بِالعَفوِ قَد لَقِيَ الظـ * ـالِمُ شَرًّا وَساءَ مُنقَلَبُهْ
9 إِذا أَرابَ الزَمانُ مُعتَمِدًا * إِنكاسُ حَذّي سَأَلتُ ما أَرَبُهْ
10 وَكانَ حَقًّا عَلَيَّ أَفعَلُهُ * إِذا تَأَبّى الصَديقُ أَجتَنِبُهْ
11 وَالنِصفُ مِنّي مَتى سَمَحتُ بِهِ * مَعَ اقتِداري تَطَوُّلًا أَهَبُهْ
12 وَخيرَتي عَقلُ صاحِبي فَمَتى * سُقتُ القَوافي فَخيرَتي أَدَبُهْ
13 وَالعَقلُ مِن صَنعَةٍ وَتَجرُبَةٍ * شَكلانِ مَولودُهُ وَمُكتَسَبُهْ
14 كَلَّفتُمونا حُدودَ مَنطِقِكُمْ * في الشِعرِ يُلغى عَن صِدقِهِ كَذِبُهْ
15 وَلَم يَكُن ذو القُروحِ يَلهَجُ بِالـ * ـمَنطِقِ ما نَوعُهُ وَما سَبَبُهْ
16 وَالشِعرُ لَمحٌ تَكفي إِشارَتُهُ * وَلَيسَ بِالهَذرِ طُوِّلَت خُطَبُهْ
17 لَو أَنَّ ذاكَ الشَريفَ وازَنَ بَيـ * ـنَ اللَفظِ وَاختارَ لَم يَقُل شَجَبُهْ
18 وَاللَفظَ حُليُ المَعنى لَيسَ يُريـ * ـكَ الصُفرُ حُسنًا يُريكَهُ ذَهَبُهْ
19 أَجلى لُصوصَ البِلادِ يَطلُبُهُمْ * وَباتَ لِصَّ القَريضِ يَنتَهِبُهْ
20 قاتَلتَنا بِالسِلاحِ تَملِكُهُ * مُعتَزِيًا بِالعَديدِ تَنتَخِبُهْ
21 أُردُد عَلَينا الَّذي استَعَرتَ وَقُل * قَولُكَ يُعرَف لِغالِبٍ غَلَبُهْ
22 أَمّا ابنُ بِسطامِكَ الَّذي ظَلتَ تُطـ * ـريهِ فَغَيثٌ يُغيثَنا حَلَبُهْ
23 أَزهَرُ يَتلو لِسانَهُ يَدَهُ * سَومَ جُمادى يَحدو بِهِ رَجَبُهْ
24 لا يَرتَضي البِشرُ يَومَ سُؤدُدِهِ * أَو يَتَعَدّى إِشراقَهُ لَهَبُهْ
25 فَإِن تَعَلَّيتَ فَالمُوَفَّقُ بِاللَـ * ـهِ مَرادُ النَدى وَمُطَّلِبُهْ
26 كالِىءُ ثَغرِ الإِسلامِ يَرفِدُهُ * جِدُّ امرِىءٍ لا يَشوبُهُ لَعِبُهْ
27 فَحائِنُ الزَنجِ مُجمِعٌ هَرَبًا * إِن كانَ يُنجو بِحائِنٍ هَرَبُهْ
28 لا يَأمَنُ البَرَّ مُفضِيًا كَنَفٌ * مِنهُ وَلا البَحرَ طامِيًا حَدَبُهْ
29 ما اختارَ أَمرًا إِلّا تَوَهَّمَهُ * رَداهُ أَو ظَنَّ أَنَّهُ عَطَبُهْ

بيانات القصيدة

ملحوظة

وقال يهجو عبيد الله بن عبد الله بن طاهر

الصفحات

1 - البيتان (1-2) في صفحة (207)،
2 - الأبيات (3-13) في صفحة (208)،
3 - الأبيات (14-22) في صفحة (209)،
4 - الأبيات (23-29) في صفحة (210)،

الرابط المختصر