الشنكبوتية :: http://toarab.ws

1 أَطاعَ عاذِلَهُ في الحُبِّ إِذ نَصَحا * وَكانَ نَشوانَ مِن سُكرِ الهَوى فَصَحا
2 فَما يُهَيِّجُهُ نَوحُ الحَمامِ إِذا * ناحَ الحَمامُ عَلى الأَغصانِ أَو صَدَحا
3 وَلا يُقيضُ عَلى الأَظعانِ عَبرَتَهُ * إِذا نَأَينَ وَلَو جاوَزنَ مُطَّلَحا
4 وَرُبَّما استَدعَتِ الأَطلالُ عَبرَتَهُ * وَشاقَهُ البَرقُ مِن نَجدِ إِذا لَمَحا
5 ما كانَ شَوقي بِبِدعِ يَومَ ذاكَ وَلا * دَمعي بِأَوَّلِ دَمعٍ في الهَوى سُفِحا
6 وَلِمَّةٍ كُنتُ مَشغوفًا بِجِدَّتِها * فَما عَفا الشَيبُ لي عَنها وَلا صَفَحا
7 إِذا نَسيتُ هَوى لَيلى أَشادَ بِهِ * طَيفٌ سَرى في سَوادِ اللَيلِ إِذ جَنَحا
8 دَنا إِلَيَّ عَلى بُعدٍ فَأَرَّقَني * حَتّى تَبَلَّجَ ضَوءُ الصُبحِ فَاتَّضَحا
9 عَجِبتُ مِنهُ تَخَطّى القاعَ مِن إِضَمٍ * وَجاوَزَ الرَملَ مِن خَبتٍ وَما بَرِحا
10 ها إِنَّ سَعيَ ذَوي الآمالِ قَد نَجَحا * وَإِنَّ بابَ النَدى بِالفَتحِ قَد فُتِحا
11 أَغَرُّ يَحسُنُ مِنهُ الفِعلُ مُبتَدِئًا * نُعمى وَيَحسُنُ فيهِ القَولُ مُمتَدَحا
12 رَدَّ المَكارِمَ فينا بَعدَما فُقِدَت * وَقَرَّبَ الجودَ مِنّا بَعدَما نَزَحا
13 لا يَكفَهِرُّ إِذا انحازَ الوَقارُ بِهِ * وَلا تَطيشُ نَواحيهِ إِذا مَزَحا
14 خَفَّت إِلى السُؤدُدِ المَجفُوِّ نَهضَتُهُ * وَلَو يُوازِنُ رَضوى حِلمُهُ رَجَحا
15 وَلَجَّ في كَرَمٍ لا يَبتَغي بَدَلًا * مِنهُ وَإِن لامَ فيهِ عاذِلٌ وَلَحى
16 يا أَيُّها المَلِكُ الموفي بِغُرَّتِهِ * تَلَألُؤَ الشَمسِ لاحَت لِلعُيونِ ضُحى
17 هُناكَ أَنَّ أَعَزَّ الناسِ كُلِّهِمُ * عَلَيكَ غادى الغَداةَ الراحَ مُصطَبِحا
18 يَسُرُّهُ شُربُها طَورًا وَيَحزُنُهُ * أَلّا تُنازِعَهُ في شُربِها القَدَحا
19 قَدِ اعتَلَلتَ أَوانَ اعتَلَّ مِن شَفَقٍ * عَلَيهِ فَاصلُح لَنا بُرءًا كَما صَلَحا

بيانات القصيدة

ملحوظة

وقال يمدح الفتح بن خاقان

الصفحات

1 - الأبيات (1-8) في صفحة (440)،
2- الأبيات (9-19) في صفحة (441)،

الرابط المختصر