الشنكبوتية :: http://toarab.ws

1 أَراني مَتى أَبغِ الصَبابَةَ أَقدِرُ * وَإِن أَطلُبِ الأَشجانَ لا تَتَعَذَّرِ
2 أَعُدُّ سِنِيَّ فارِحًا بِمُرورِها * وَمَأتى المَنايا مِن سِنِيَّ وَأَشهُري
3 وَأَهوى امتِدادَ العُمرِ ما امتَدَّ حَبلُهُ * وَما قيضَ لِلأَحزانِ قَيضَ المُعَمَّرِ
4 وَما خِلتُ تُبكى بَعدَ قَيصَرَ خُلَّةٌ * لِكُلِّ مُحِبٍّ قَيصَرٌ مِثلَ قَيصَري
5 نَعَم في ابنِ بُسطامَ وَزِبرِجَ أُسوَةٌ * وَوَفرٍ عَلى الأَيّامِ وَابنِ المُدَبِّرِ
6 وَبَرَّحَ بي في زِبرِجٍ أَنَّ يَومَهُ * تَعَجَّلَ لَم يُمهِل وَلَم يَتَنَظَّرِ
7 مَتاعٌ مِنَ الدُنيا حَظِيٌّ وَمَن يَفُت * حَظِيًّا مِنَ الدُنيا فَيَحزُنهُ يُعذَرِ
8 أَسيتُ لِمَولاهُ عَلى حُسنِ مَسمَعٍ * خَليقٍ بِشَغلِ السامِعِنَ وَمَنظَرِ
9 مُضيءٌ تَظَلُّ العَينُ تَصبُغُ خَدَّهُ * مَتى تُثنَ فيهِ لَحظَةً تَتَعَصفَرِ
10 كَأَنَّ النُجومَ الزُهرَ أَدَّتهُ خالِصًا * لِزُهرَةِ صُبحٍ قَد تَعَلَّت وَمُشتَري
11 يُشيدُ بِحاجاتِ النُفوسِ إِذا اعتَزى * إِلى ابنِ سُرَيجٍ أَو حَكى ابنَ مُحَزَّرِ
12 لَنِعمَ شَريكُ الراحِ في لُبِّ ذي الحِجى * إِذا استَهلَكَتهُ بَينَ نايٍ وَمِزهَرِ
13 وَمُغتالُ طولِ اللَيلِ حَتّى يُقيمُنا * عَلى ساطِعٍ مِن طُرَّةِ الفَجرِ أَحمَرِ
14 غَريرٌ مَتى تُخلَط بِهِ النَفسُ تَبَهِج * لَهُ وَمَتى يُقرَن بِهِ العَيشُ يَقصُرِ
15 إِذا ما تَراءَتهُ العُيونُ تَحَدَّثَت * بِكُلِّ مُسَرٍّ مِن حَواها وَمُضمَرِ
16 يَقولونَ لَم يَكبُر فَيَشتَدَّ رُزؤُهُ * وَكانَ الهَوى نُحلًا لِأَصغَرَ أَصغَرِ
17 وَأَعتَدَ إِبهامي أَشَدَّ أَصابِعي * وَلَم يَتَحَمَّل خاتِمي حِملَ خِنصَري
18 أَوَعكُ مَنونا صارَ لِلمَوتِ مَورِدًا * وَكانَ ارتِقابُ المَوتِ مِن وَعكِ خَيبَرِ
19 وَمِن نَكَدِ الأَيّامِ إيباءُ حِلَّةٍ * عَذاةِ النَواحي بَينَ كوثى وَصَرصَرِ
20 فَلَو كانَ ماتَ اللَوغَبَردِيُّ قَبلَهُ * وَأُخِّرَ في الباقينَ مَن لَم يُؤَخَّرِ
21 إِذًا لَأَسَغنا الحادِثاتِ الَّذي جَنَت * وَلَم نَتَّبِعها بِالمَلامِ فَنُكثِرِ
22 يُطَيَّبُ بِالكافورِ مَن كانَ نَشرُهُ * أَطَلَّ مِنَ الكافورِ إِذ لَم يُكَفَّرِ
23 وَتُدرَجُ في البُردِ المُحَبَّرِ صورَةٌ * كَتَوشِيَةِ البُردِ الصَنيعِ المُحَبَّرِ
24 قَسَت كَبِدٌ لَم تَعتَلِل لِفِراقِهِ * وَقَلبٌ إِلى ذِكراهُ لَم يَتَفَطَّرِ
25 عَلَيكَ أَبا العَبّاسِ بِالصَبرِ طَيِّعًا * فَإِن لَم تَجِدهُ طَيِّعًا فَتَصَبَّرِ
26 وَلا بُدَّ أَن يُهراقَ دَمعٌ فَإِنَّما * يُرَجّى ارتِقاءُ الدَمعِ بَعدَ التَحَدُّرِ
27 إِذا أَنتَ لَم تَنضَح جَواكَ بِعِبرَةٍ * غَلا في التَمادي أَو قَضى في التَسَعُّرِ

بيانات القصيدة

ملحوظة

وقال يمدح أبا بسطام، ويرثي غلامًا له مغنيًّا يقال له زبرج مات بمنونيا

الصفحات

1 - الأبيات (1-6) في صفحة (1058)،
2 - الأبيات (7-18) في صفحة (1059)،
3 - الأبيات (19-27) في صفحة (1060)،

الرابط المختصر