الشنكبوتية :: http://toarab.ws

1 أَصَوْتَ مُنَادٍ مِنْ رُمَيْلَةَ تَسْمَعُ * بِغَوْلٍ وَدُوني بَطْنُ فَلْجٍ فَلَعْلَعُ
2 أمِ اسْتَحقَبَ الشَّوْقَ الفؤادُ فإنَّني * وَجَدِّكَ مَشْعُوفٌ بَرَمْلَةَ مُوجَعُ
3 يَظَلُّ إذَا حَلَّتْ بِأَكْنَافِ بِيشَةٍ * يَهِيمُ بِهَا بَعْدَ الكرَى وَيُفَزَّعُ
4 إذَا اخْتَلَجَتْ عَيْني أَقُولُ لَعَلَّها * فَتاةُ بَني عَمْروٍ بِها العَيْنُ تَلْمَعُ
5 وَعِشْتُ وَقَدْ أُفنِي طَرِيفي وَتَالِدِي * قَتِيلَ ثَلاثٍ بَيْنَهُنَّ أُضرَّعُ
6 فَإنَّ سِقَاطَ الخَمْرِ كَانَتْ خَبَالَهُ * قَدِيمًا فَلُوموا شارِبَ الخَمْرِ أَوْ دَعُوا
7 وَحُبُّ القِدَاحِ لا يَزَالُ مُنَادِيًا * إلَيْها وإنْ كانتْ بِلَيْلٍ تَقَعْقَعُ
8 نِغَاءُ الحِسَانِ المُرْشِقَاتِ كأَنَّها * جآذِرُ مِنْ بَيْنِ الخُدُورِ تَطَلِّعُ
9 فَكَلَّفْتُ ما عِنْدِي وإنْ كُنْتُ عامِدًا * مِنَ الوَجْدِ كالثَّكْلاَنِ بلْ أَنَا أَوْجَعُ
10 أَمُونًا كَدُكاَّنِ العِبَاديِّ فَوْقَها * سَنَامٌ كجُثمانِ البَليَّةِ أَتْلَعُ
11 تَرَاهَا إذَا ما الآلُ خُبَّ كأنَّها * فَريدٌ بِذِي بُرْكَانَ طاوٍ مُلْمَّعُ
12 لَهُ كُلَّ يَوْمٍ نَبْأَةٌ مِنْ مُكلِّبٍ * تُرِيهِ حِيَاضَ المَوْتِ ثُمَّتَ تُقْلَعُ
13 فَفَاجَأَهُ مِنْ أَوَّلِ الرَّأْيِ غُدْوَةً * وَلَمّا يُسَكِّنْهُ إلَى الأَرْضِ مَرْتَعُ
14 فَجَالَ عَلَى نَفْرٍ تَعَرُّضَ كَوْكَبٍ * وَقَدْ حَالَ دُونَ النّقعِ والنَّقْعُ يَسْطَعُ
15 بِأَكْلَبَةٍ زُرْقٍ ضَوارٍ كأَنَّها * خَطَاطِيفُ مِنْ حَوْلِ الطَّرِيدَةِ تَلْمَعُ
16 إذا قُلْتُ قَدْ أَدْرَكْنَهُ كَرَّ خَلْفَها * بِنَافِذَةٍ كُلاًّ تُفِيتُ وَتَصْرَعُ
17 يَخُشُّ بِمِدْرَاهُ القُلُوبَ كأَنَّما * بِهِ ظَمَأٌ مِنْ دَاخِلِ الجَوْفِ يُنْقَعُ
18 بأَسحَمَ لأْمٍ زَانَهُ فوقَ رأْسِهِ * كَمَا نَفَذَتْ هِنْدِيَّةٌ لا تَصَدَّعُ

بيانات القصيدة

الرابط المختصر