الشنكبوتية :: http://toarab.ws

1 رَأتْنِي قَدْ شَحَبْتُ وَسَلَّ جسمي * طِلاَبُ النازحاتِ مِنَ الهمومِ
2 وكَم لاقيتُ بَعْدَكِ مِنْ أُمورٍ * وَأهوالٍ أشُدُّ لها حَزِيمي
3 أُكَلِّفُها وَتَعْلَمُ أنّ هَوْئِي * يُسَارِعُ فِي بُنَى الأمْر الجسيمِ
4 وخَصْمٍ قَدْ أقَمْتُ الدَّرْءَ مِنْهُ * بلا نَزِقِ الخِصَامِ ولا سَؤومِ
5 ومولًى قَدْ دفعتُ الضَّيْمِ عَنْهُ * وقد أمْسى بمنزلَةِ المَضِيمِ
6 وَخَرْقٍ قَدْ قَطَعتُ بِيَعْملاَتٍ * مُمَلاَّتِ المناسم واللّحُومِ
7 كَسّاهُنَّ الهواجرُ كلَّ يومٍ * رَجيِعًا بالمغَابِنِ كالعَصِيمِ
8 إذا هَجَدَ القَطَا أفْزَعْنَ مِنْهُ * أوَامِنَ في مُعَرَّسه الجُثُومِ
9 رَحَلْنَ لشُقَّةٍ وَنَصَبْنَ نَصْبًا * لِوَغْراتِ الهواجِر والسَّمُومِ
10 فكنَّ سَفيِنَها وَضَرَبْنَ جَأْشًا * لخَمْسٍ في مُلَجِّجَةٍ أَزُومِ
11 أجَزْتُ إلى مَعَارِفِها بِشُعْثٍ * وَأطلاحٍ مِن العِيديِّ هِيمِ
12 فَخُضْنَ نِيَاطَهَا حَتى أُنِيخَتْ * على عافٍ مَدَارِجُهُ سَدُومِ
13 فَلاَ وأبِيكَ مَا حيٌّ كحيٍّ * لِجارٍ حلَّ فيهمْ أوْ عَديمِ
14 ولا لِلضَّيْف إنْ طَرَقَتْ بَلِيلٌ * بأفنانِ العِضَاهِ وبَالهَشِيِمِ
15 وَرَوُحِّتِ اللِّقَاحُ بِغَيْرِ دَرٍّ * إلى الحُجُرَاتِ تُعْجِلُ بالرَّسِيمِ
16 وَخَوَّدَ فَحْلُها مِنْ غَيْرِ شَلٍّ * بِدَارِ الرِّيحِ تَخْويدَ الظَّليمِ
17 إذا ما دَرُّهَا لم يَقْرِ ضيفًا * ضَمِنَّ لهُ قِراهُ مِن الشُّحومِ
18 فَلا نَتَجَاوَزُ العَطِلاَتِ مِنها * إلى البَكْرِ المُقَارِبِ والكَزُومِ
19 ولَكِنَّا نُعِضُّ السيفَ مِنهَا * بأسْوُقِ عَافيَاتِ اللحمِ كُومِ
20 وَكَمْ فينا إذا ما المحلُ أبْدى * نُحَاس القَوْمِ مِن سَمْحٍ هضُومِ
21 يُبَاري الريحَ لَيس بِجانَبِيٍّ * وَلا دَفِنٍ مُرُوءَتُهُ لئيمِ
22 إذا عُدَّ القَديمُ وجدتَ فِينَا * كرائِمَ مَا يُعَدُّ مِن القدِيمِ
23 وجدتَ الجاهَ والآكالَ فِينا * وَعَاديَّ المآثرِ والأرُومِ

بيانات القصيدة

الرابط المختصر