الشنكبوتية :: http://toarab.ws

1 عفَا الرَّسْمُ أمْ لا بَعْدَ حَوْلٍ تَجَرَّمَا * لأسْماءَ رَسْمٌ كالصَّحِيفَةِ أعْجَمَا
2 لأسماءَ إذْ لمّا تَفُتْنَا دِيَارُهَا * ولم نَخْشَ مِنْ أسْبابِهَا أنْ تَجَذَّمَا
3 فَدَعْ ذا وَبَلِّغْ قَوْمَنَا إنْ لَقِيتَهُمْ * وهل يُخْطِئنَ اللومُ مَنْ كانَ ألْوَما
4 مَوَالِيَنَا الأحْلافَ عَمْرَو بنَ عامرٍ * وآلَ الصموتِ أنْ نُفَاثَةُ أحْجَمَا
5 كلا أخَوَيْنَا قَدْ تَخَيَّرَ مَحْضرًا * من المُنْحَنَى مِنْ عَاقِلٍ ثمَّ خَيَّمَا
6 وَفَرَّ الوحيدُ بَعْدَ حَرْسٍ وَيَوْمِهِ * وَحَلَّ الضَّبَابُ في عليِّ بنِ أسْلَما
7 وودَّعنَا بالجَلْهَتَيْنِ مُسَاحِقٌ * وصاحَبَ سيّارٌ حِمارًا وَهَيْثَما
8 وَحَيَّ السَّوَاري إنْ أقُولُ لِجَمْعِهِم * على النأْيِ إلاَّ أنْ يُحَيَّا وَيَسْلَمَا
9 فلمّا رأيْنَا أنْ تُرِكْنَا لأمْرِنَا * أتيْنَا التي كانَتْ أحَقَّ وَأكْرَما
10 وقُلْنا انتظارٌ وائتِمَارٌ وَقُوَّةٌ * وَجُرْثُومَةٌ عاديَّةٌ لَنْ تَهَدَّمَا
11 بحمدِ الإلَهِ مَا اجْتَبَاهَا وأهْلَهَا * حميدًا وقبلَ اليوم مَنَّ وَأنْعَمَا
12 وَقُلْ لابنِ عمرٍو ما ترى رَأْيَ قَوْمِكمْ * أبا مُدْرِكٍ لَوْ يَأْخُذُونَ المُزَنَّما
13 وَنَحْنُ أُناسٌ عُودُنَا عُودُ نَبْعَةٍ * صَليبٌ إذا مَا الدهرُ أجشَم مُعْظِمَا
14 وَنَحْنُ سَعَيْنا ثمّ أدْرَكَ سَعْيَنَا * حُصَيْنُ بنُ عَوْفٍ بعدما كانَ أشْأَما
15 وفكَّ أبَا الجَوَّابِ عمرُو بنُ خالدٍ * ومَا كانَ عَنْهُ ناكِلاً حيثُ يَمَّمَا
16 وَيَوْمَ أتَانا حيُّ عُرْوَةَ وابنِه * إلى فاتكٍ ذي جُرْأةٍ قَدْ تَحَتَّمَا
17 غَدَاةَ دَعَاهُ الحَارِثانِ وَمُسْهِرٌ * فَلاقَى خَلِيجًا واسعًا غَيْرَ أخْرَما
18 فإن تذكروا حُسنَ الفُرُوضِ فإنَّنَا * أبَأْنَا بأنواح القُرَيْطَين مَأتَمَا
19 وَإمّا تَعُدُّوا الصالِحاتِ فإنَّني * أقُولُ بها حتى أمَلَّ وأسْأمَا
20 وإنْ لم يَكُنْ إلا القِتَالُ فإنَّنَا * نُقاتِلُ مَنْ بين العَرُوضِ وَخَثْعَمَا
21 أبى خَسْفَنَا أنْ لا تَزَالُ رُوَاتُنَا * وأفراسُنَا يَتْبَعْنَ غَوْجًا مُحَرَّمَا
22 يَنُبْنَ عَدُوًّا أوْ رَوَاجعَ منهُمُ * بَوَانيَ مَجْدًا أو كَوَاسبَ مَغْنَمَا
23 وَإنّا أُناسٌ لا تَزَالُ جيَادُنَا * تَخُبُّ بأعْضَاد المَطيِّ مُخَدَّمَا
24 تَكُرُّ أحَاليبُ اللَّديد عَلَيْهمُ * وَتُوفى جِفانُ الضَّيْف مَحْضًا مُعَمَّما
25 لَنَا مَنْسَرٌ صَعْبُ المَقَادَة فَاتِكٌ * شُجَاعٌ إذا ما آنسَ السِّرْبَ ألْجَمَا
26 نُغيرُ بهِ طَوْرًا وطورًا نَضُمّهُ * إلى كُلِّ مَحبوك من السَّرْو أيْهَمَا
27 وَنَحْنُ أزَلْنَا طيِّئًا عَنْ بلاَدنَا * وَحلْفَ مُرَادٍ منْ مَذَانب تَحْتمَا
28 ونَحْنُ أتَيْنَا حَنْبَشًا بابن عَمِّه * أبا الحصْن إذْ عافَ الشَّرَابَ وَأقْسَمَا
29 فأبْلِغْ بَني بكرٍ إذا مَا لَقيتَهَا * عَلى خَيرَ ما يُلْقَى به مَنْ تَزَغَّمَا
30 أبُونَا أبُوكُمْ والأواصِرُ بَيْنَنَا * قريبٌ ولم نَأْمُرْ مَنيعًا ليَأْثَمَا
31 فإن تَقْبلُوا المعْرُوفَ نَصبرْ لحَقِّكُمْ * ولن يَعدَمَ المعروفُ خُفًّا وَمَنْسِمَا
32 وإلاّ فَمَا بالمَوت ضُرٌّ لأهْلِه * ولم يُبْقِ هذا الدهرُ في العَيْش مَنْدَمَا

بيانات القصيدة

الرابط المختصر