قصة مثل

الرئيسة مركز التحميل من أنا؟ محرر HTML اتصل بنا
( أوابد ) مدونة عبد الرحمن بن ناصر السعيد

مادة صوتية شعرية

 
مطلع القصيدة
سما لكَ شوقٌ بعدما كان أقصر * وحلتْ سليمي بطن قو فعرعرا
الشاعر:
امرؤ القيس
إلقاء
:عبد الرحمن السعيد
اضغط على بدء التشغيل وانتظر قليلا
اضغط هنا
إذا ظهرت لك مشكلة في الاستماع فاضغط هنا لحلها
 

تراث العرب

 
الاستشارة اللغوية
ديوان العرب
نثر العرب
المعجم
الأعداد كتابةً
 

أضخم مقالة لهذا اليوم

 ليست هناك أي مقالة اليوم 

روابط أخرى

 
  • الأربعون النووية
  • دليل المواقع
  • البوابات
  • إرشادات
  • الموسوعة
  • الإخبار عن موقعنا
  • الأقسام
  • إحصاءات
  • خزانة المقالات
  • نشر مشاركة
  • التصويت
  • الأكثر
  • المقالات الـ10 الأخيرة
  • حسابك
  • الرسائل الخاصة
  •  

    حركة الموقع

     
    عدد الزوار
    اليوم : 0
    الشهر : 1214
    السنة : 21112
    الجميع : 857357
    أكثر عدد للزوار : 25130 بتأريخ : 10/6/2008 ..
     

    برنامج إلى صلاتي

       

    البحث

     


     

    نورس
    كُتبت المقالة بتأريخ الجمعة19/ شوال/1424 الموافق 12/12/2003 مسيحية

    الأدب عبدالله السعد الريمي كتب "نورس

    ‏-‏ أراك تتأمل كثيراً في الصور بين يديك ..‏

    ‏-‏ ابتسمت له .. نعم ، هذه صور لطيور النورس .‏

    ‏-‏ لقد لفت نظري هذا الشي .. ولفت نظري أيضاً أنك تحب هذا الطائر .‏

    ‏-‏ ربما .. وربما لا يكون حباً بقدر ما هو إعجاب بصفات وتأمل لحياة .‏

    ‏-‏ كيف ؟



    ‏-‏ ابتسمت له .. فكر قليلاً .. وسأخبرك لاحقاً .‏

    أحب التأمل كثيراً .. ولربما أثار المنظر الصغير في نفسي أموراً لا يتخيلها أحد .. وأتتبع ‏نقاط الذوق والتميز والإيحاءات الفاتنة .. والهمسات المعبرة .. وربما أجد من الدروس الكثير ‏في شي أراه ويراه غيري كل يوم ، ولكنه يقع في نفسي فيؤلمني أو يسعدني ويبهرني فأحلق ‏في سماء وصفه .. كما حدث معي في النورس وفي الطحلب وفي الشطرنج والبيادق وبعض ‏الأشكال الهندسية وغير ذلك .‏

    ‏-‏ لونه الأبيض يوحي بالصفاء .. فالأصل فيه النقاء مهما اتسخ .. وهو سرعان ما يعود للمعانه ‏، وهذا يعطي شعور بالعودة إلى الطريق مهما ابتعدنا .‏

    ‏-‏ قوامه الرائع وما فيه من أنفة ظاهرة ، وجمال ملحوظ .. يعطي تكاملاً مع اللون الأبيض ‏والشكل الانسيابي .‏

    ‏-‏ تحليقه المتميز فهو يحلق بأكثر من طريقة وفي كل طريقة منها ميزة :‏

    ‎o‎ التحليق السلس ، ويعطي هذا شعور بتحكمه في الجو ، وسيطرته على الفضاء.‏

    ‎o‎ التحليق عكس الريح ، وهذا يعطي شعور بالتحدي .. الغربة .. البعد عن العالم حوله .. ‏العزيمة للوصول إلى الأهداف وتحقيقها .. والنظر البعيد .. والعمل دون ملل .‏

    أرأيت .. كأنه يطير وهو ينظر لشي أمامه .. فيقاوم الرياح ويطير ببطء ولكن يقطع المسافات ‏من أجل تحقيق هدفه ، ولو نظرت لموضع بصره لرأيت الفضاء ، فتشعر أنه يرى مالا نراها ‏ويخطط لأهداف بعيدة ويعمل بهمة من أجل تحقيقها .‏

    ‎o‎ الانقضاض ، وتشعر من خلال المتابعة له بالقوة والسيطرة والدقة .. القوة في الهجوم .. ‏والدقة في توجيه نفسه وضرباته .. والسيطرة على خصمه من جهة ، ومن جهة أخرى على ‏نفسه ، وإمكانياته ، ومواهبه .‏

    ‏-‏ وحدة في خلطة .. فعلى الرغم من أنه يعيش ضمن مجموعة وسرب إلا أنه كثيراً ما يبتعد ‏ويحلق لوحده .. فهو مع سربه ينفع بقدر ما يستطيع .. ولكنه إذا عاد لذاته طوى نفسه على ‏نفسه فكأن صدره كله جراح .. وفكره كله ألم .‏

    ‏-‏ مسكنه وحياته على الشاطئ .. تشعر أن كل شي يشهد على ذوق هذا الطائر .. ورقته وحياته ‏الهادئة .‏

    أرأيتم .. هذا كله وغيره يمكن أن تظهر لنا لو تأملنا في ما حولنا .. وأعجب كثيراً إذ أرى ‏كل شي في واقعي يرحل .. وكل شي يبتعد .. وأرى قسوة الحياة في كل محيط .. ابتداء من ‏موجة بحر تغرق .. وانتهاء بنسمة ريح تخنق .. مروراً بأنياب تمزق .. ومخالب تجرح .. ‏وكل أصناف العذاب .‏
    "

     

    روابط ذات صلة

     · تفاصيل عن: الأدب


    أكثر موضوع قرئ في: الأدب:
    خط الملائكة

     

    تقويم المقالة

     
    معدل التقويم: 3.95
    عدد المصوِّتين: 22


    يمكنك تقويم المقالة من هنا:

    ممتاز
    جيد جدا
    جيد
    لا بأس
    سيء


     

    خيارات

     
     صفحة للطباعة  صفحة للطباعة

     
     

    باستخدام برنامج PHP-Nuke

    نقله إلى العربية وطوره : عبد الرحمن بن ناصر السعيد
    يمكنك جلب آخر المقالات من موقعنا باستخدام ملف backend.php أو ملف ultramode.txt


    Web site engine\'s code is Copyright © 2002 by PHP-Nuke. All Rights Reserved. PHP-Nuke is Free Software released under the GNU/GPL license.
    مدة تحميل الصفحة: 0.027 ثانية