قصة مثل

الرئيسة مركز التحميل من أنا؟ محرر HTML اتصل بنا
( أوابد ) مدونة عبد الرحمن بن ناصر السعيد

قصيدة لَعَمْرُكَ مَا طُولُ هذا الزّمَنْ * عَلى المَرْءِ إلاّ عَنَاءٌ مُعَنّْ
الشنكبوتية >>  الرئيسة  >> عرض قصائد الشاعر :: الأعشى

قصيدة  : لَعَمْرُكَ مَا طُولُ هذا الزّمَنْ * عَلى المَرْءِ إلاّ عَنَاءٌ مُعَنّْ


القصيدة لسابقة القصيدة التالية

  بيانات القصيدة

اسم الشاعر الأعشى
العصر جاهلي
عدد الأبيات 82
البحر متقارب
الروي نون
الغرض مدح
مصدر القصيدة الديوان (65-75) بتحقيق محمد محمد حسين، مؤسسة الرسالة.  
 

  استمع إلى القصيدة

م الملقي حجم الملف استماع حفظ
1 عبد الرحمن السعيد 855 حجم الملف (855)
عدد الطلبات (1837)

عدد الطلبات (1282)
 

إذا ظهرت لك مشكلة في الاستماع فاضغط هنا لحلها

لعمرك ما طول هذا الزمن = على المرء إلا عناء معن
يظل رجيما لريب المنون = وللسقم في أهله والحزن
وهالك أهل يجنونه = كآخر في قفرة لم يجن
وما إن أرى الدهر في صرفه = يغادر من شارخ أو يفن
فهل يمنعني ارتيادي البلا = د من حذر الموت أن يأتين
أليس أخو الموت مستوثقا = علي وإن قلت قد أنسأن
علي رقيب له حافظ = فقل في امرئ غلق مرتهن
أزال أذينة عن ملكه = وأخرج من حصنه ذا يزن
وخان النعيم أبا مالك = وأي امرئ لم يخنه الزمن
أزال الملوك فأفناهم = وأخرج من بيته ذا حزن
وعهد الشباب ولذاته = فإن يك ذلك قد نتدن
وطاوعت ذا الحلم فاقتادني = وقد كنت أمنع منه الرسن
وعاصيت قلبي بعد الصبا = وأمسى وما إن له من شجن
فقد أشرب الراح قد تعلميـ = ـن يوم المقام ويوم الظعن
وأشرب بالريف حتى يقا = ل: قد طال بالريف ما قد دجن
وأقررت عيني من الغانيا = ت إما نكاحا وإما أزن
من كل بيضاء ممكورة = لها بشر ناصع كاللبن
عريضة بوص إذا أدبرت = هضيم الحشا شختة المحتضن
إذا هن نازلن أقرانهن = وكان المصاع بما في الجؤن
تعاطي الضجيع إذا أقبلت = بعيد الرقاد وعند الوسن
صليفية طيبا طعمها = لها زبد بين كوب ودن
يصب لها الساقيان المزا = ج منتصف الليل من ماء شن
وبيداء قفر كبرد السدير = مشاربها داثرات أجن
قطعت إذا خب ريعانها = بدوسرة جسرة كالفدن
بحقتها حبست في اللجيـ = ن حتى السديس لها قد أسن
وطال السنام على جبلة = كخلقاء من هضبات الدجن
فأفنيتها وتعاللتها = على صحصح كرداء الردن
تراقب من أيمن الجانبيـ = ـن بالكف من محصد قد مرن
تيممت قيسا وكم دونه = من الأرض من مهمه ذي شزن
ومن شانئ كاسف وجهه = إذا ما انتسبت له أنكرن
ومن آجن أولجته الجنو = ب دمنة أعطانه فاندفن
وجار أجاوره إذ شتو = ت غير أمين ولا مؤتمن
ولكن ربي كفى غربتي = بحمد الإله فقد بلغن
أخا ثقة عاليا كعبه = جزيل العطاء كريم المنن
كريما شمائله من بني = معاوية الأكرمين السنن
فإن يتبعوا أمره يرشدوا = وإن يسألوا ماله لا يضن
وإن يستضافوا إلى حكمه = يضاف إلى هادن قد رزن
وما إن على قلبه غمرة = وما إن بعظم له من وهن
وما إن على جاره تلفة = يساقطها كسقاط اللجن
هو الواهب المئة المصطفا = ة كالنخل زينها بالرجن
وكل كميت كجذع الخصا = ب يرنوا الفناء إذا ما صفن
تراه إذا ما عدا صحبه = بجانبه مثل شاة الأرن
أضافوا إليه فألوى بهم = تقول جنونا ولما يجن
ولم يلحقوه على شوطه = وراجع من ذلة فاطمأن
سما بتليل كجذع الخصا = ب حر القذال طويل الغسن
فلأيا بلأي حملنا الغلا = م كرها فأرسله فامتهن
كأن الغلام نحا للصوا = ر أزرق ذا مخلب قد دجن
يسافع ورقاء غورية = ليدركها في حمام ثكن
فثابر بالرمح حتى نحا = ه في كفل كسراة المجن
ترى اللحم من ذابل قد ذوى = ورطب يرفع فوق العنن
يطوف العفاة بأبوابه = كطوف النصارى ببيت الوثن
هو الواهب المسمعات الشرو = ب بين الحرير وبين الكتن
ويقبل ذو البث والراغبو = ن في ليلة هي إحدى اللزن
لبيتك إذ بعضهم بيته = من الشر ما فيه من مستكن
ولم تسع للحرب سعي امرئ = إذا بطنة راجعته سكن
عليها وإن فاته أكلة = تلافى لأخرى عظيم العكن
ترى همه نظرا خصره = وهمك في الغزو لا في السمن
وفي كل عام له غزوة = تحت الدوابر حت السفن
حجون تظل الفتى جاذبا = على واسط الكور عند الذقن
ترى الشيخ منها لحب الإيا = ب يرجف كالشارف المستحن
فلما رأى القوم من ساعة = من الرأي ما أبصروه اكتمن
وما بالذي أبصرته العيو= ن من قطع يأس ولا من يقن
تباري الزجاج مغاويرها = شماطيط في رهج كالدخن
تدر على أسؤق الممتريـ = ـن ركضا إذا ما السراب ارجحن
فيا عجب الرهن للقائلا = ت من آخر الليل ماذا احتجن
وما قد أخذن وما قد تركـ = ـن في الحي من نعمة ودمن
وأقبلن يعرضن نحو امرئ = إذا كسب المال لم يختزن
ولكن على الحمد إنفاقه = وقد يشتريه بأغلى الثمن
ولا يدع الحمد أو يشتريـ= ـه بوشك الفتور ولا بالتون
عليه سلاح امرئ ماجد = تمهل في الحرب حتى اتخن
سلاجم كالنحل أنحى لها = قضيب سراء قليل الأبن
وذا هبة غامضا كلمه = وأجرد مطردا كالشطن
وبيضاء كالنهي موضونة = لها قونس فوق جيب البدن
وقد يطعن الفرج يوم اللقا = ء بالرمح يحبس أولى السنن
فهذا الثناء وإني امرؤ = إليك بعمد قطعت القرن
وكنت امرأ زمنا بالعراق = عفيف المناخ طويل التغن
وحولي بكر وأشياعها = ولست خلاة لمن أوعدن
ونبئت قيسا ولم أبله = كما زعموا خير أهل اليمن
رفيع الوساد طويل النجا = د ضخم الدسيعة رحب العطن
يشق الأمور ويجتابها = كشق القراري ثوب الردن
فجئتك مرتاد ما خبروا = ولولا الذي خبروا لم ترن
فلا تحرمني نداك الجزيل = فإني امرؤ قبلكم لم أهن

القصيدة لسابقة القصيدة التالية


طباعة أرسل إلى صديق تبليغ عن خطأ نسخ القصيدة

تقنية تنسيق الشعر بواسطة علوي باعقيل 2001 - 2002
abaaqeel@hotmail.com
برمجيات علوي المجانية

الشنكبوتية

برنامج الشعر، الإصدار 2 ، برمجة عبد الرحمن السعيد، جميع الحقوق محفوظة


 

باستخدام برنامج PHP-Nuke

نقله إلى العربية وطوره : عبد الرحمن بن ناصر السعيد
يمكنك جلب آخر المقالات من موقعنا باستخدام ملف backend.php أو ملف ultramode.txt


Web site engine\'s code is Copyright © 2002 by PHP-Nuke. All Rights Reserved. PHP-Nuke is Free Software released under the GNU/GPL license.
مدة تحميل الصفحة: 0.026 ثانية