قصة مثل

الرئيسة مركز التحميل من أنا؟ محرر HTML اتصل بنا
( أوابد ) مدونة عبد الرحمن بن ناصر السعيد

قصيدة خليلّي مرّ بي على أم جندب * نُقَضِّ لُبَانَاتِ الفُؤادِ المُعذَّبِ
الشنكبوتية >>  الرئيسة  >> عرض قصائد الشاعر :: امرؤ القيس

قصيدة  : خليلّي مرّ بي على أم جندب * نُقَضِّ لُبَانَاتِ الفُؤادِ المُعذَّبِ


القصيدة لسابقة القصيدة التالية

  بيانات القصيدة

اسم الشاعر امرؤ القيس
العصر جاهلي
عدد الأبيات 55
البحر طويل
الروي باء
الغرض وصف
مصدر القصيدة الديوان (40-55)  
 
خليلي مر بي على أم جندب = نقض لبانات الفؤاد المعذب
فإنكما إن تنظراني ساعة = من الدهر تنفعني لدى أم جندب
ألم ترياني كلما جئت طارقا = وجدت بها طيبا وإن لم تطيب
عقيلة أتراب لها، لا دميمة = ولا ذات خلق إن تأملت جأنب
ألا ليت شعري كيف حادث وصلها = وكيف تراعي وصلة المتغيب
أدامت على ما بيننا من مودة = أميمة أم صارت لقول المخبب
فإن تنأ عنها حقبة لا تلاقها = فإنك مما أحدثت بالمجرب
وقالت متى يبخل عليك ويعتلل = يسؤك وإن يكشف غرامك تدرب
تبصر خليلي هل ترى من ظعائن = سوالك نقبا بين حزمي شعبعب
علون بأنطاكية فوق عقمة = كجرمة نخل أو كجنة يثرب
فلله علينا من رأى من تفرق = أشت وأنأى من فراق المحصب
فريقان منهم جازع بطن نخلة = وآخر منهم قاطع نجد كبكب
فعيناك غربا جدول في مفاضة = كمر الخليج في صفيح مصوب
وإنك لم يفخر عليك كفاخر = ضعيف ولم يغلبك مثل مغلب
وإنك لم تقطع لبانة عاشق = بمثل غدو أو رواح مؤوب
بأدماء حرجوج كأن قتودها = على أبلق الكشحين ليس بمغرب
يغرد بالأسحار في كل سدفة = تغرد مياح الندامى المطرب
أقب رباع من حمير عماية = يمج لعاع البقل في كل مشرب
بمحنية قد آزر الضال نبتها = مجر جيوش غانمين وخيب
وقد أغتدى والطير في وكناتها = وماء الندى يجري على كل مذنب
بمنجرد قيد الأوابد لاحه = طراد الهوادي كل شأو مغرب
على الأين جياش كأن سراته = على الضمر والتعداء سرحة مرقب
يباري الخنوف المستقل زماعه = ترى شخصه كأنه عود مشحب
له أيطلا ظبي وساقا نعامة = وصهوة عير قائم فوق مرقب
ويخطو على صم صلاب كأنها = حجارة غيل وارسات بطحلب
له كفل كالدعص لبده الثدى = إلى حارك مثل الغبيط المذأب
وعين كمرآة الصناع تديرها = لمحجرها من النصيف المنقب
له أذنان تعرف العتق فيهما = كسامعتي مذعورة وسط ربرب
ومستفلك الذفرى كأن عنانه = ومثناته في في رأس جذع مشذب
وأسحم ريان العسيب كأنه = عثاكيل قنو من سميحة مرطب
إذا ما جرى شأوين وابتل عطفه = تقول هزيز الريح مرت بأثأب
يدير قطاة كالمحالة أشرفت = إلى سند مثل الغبيط المذأب
ويخضد في الآري، حتى كأنه = به عرة من طائف، غير معقب
فيوما على سرب نقي جلوده = ويوما على بيدانة أم تولب
فبينا نعاج يرتعين خميلة = كمشي العذارى في الملاء المهدب
فكان تنادينا وعقد عذاره = وقال صحابي قد شأونك فاطلب
فلأيا بلأي ما حملنا وليدنا = على ظهر محبوك السراة محنب
وولى كشؤبوب العشي بوابل = ويخرجن من جعد ثراه منصب
فللساق ألهوب وللسوط درة = وللزجر منه وقع أهوج منعب
فأدرك لم يجهد ولم يثن شأوه = يمر كخذروف الوليد المثقب
ترى الفأر في مستنقع القاع لاحبا = على جدد الصحراء من شد ملهب
خفاهن من أنفاقهن كأنما = خفاهن ودق من عشي مجلب
فعادى عداء بين ثور ونعجة = وبين شبوب كالقضيمة قرهب
وظل لثيران الصريم غماغم = يداعسها بالسمهري المعلب
فكاب على حر الجبين ومتق = بمدرية كأنها ذلق مشعب
وقلنا لفتيان كرام ألا انزلوا = فعالوا علينا فضل ثوب مطنب
وأوتاده ماذية وعماده = ردينية فيها أسنة قعضب
وأطنابه أشطان خوص نجائب = وصهوته من أتحمي مشرعب
فلما دخلناه أصفنا ظهورنا = إلى كل حاري جديد مشطب
كأن عيون الوحش حول خبائنا = وأرجلنا الجزع الذي لم يثقب
نمش بأعراف الجياد أكفنا = إذا نحن قمنا عن شواء مضهب
ورحنا كأنا من جواثي عشية = نعالي النعاج بين عدل ومحقب
وراح كتيس الربل ينفض رأسه = أذاة به من صائك متحلب
كأنك دماء الهاديات بنحره = عصارة حناء بشيب مخضب
وأنت إذا استدبرته سد فرجه = بضاف فويق الأرض ليس بأصهب

القصيدة لسابقة القصيدة التالية


طباعة أرسل إلى صديق تبليغ عن خطأ نسخ القصيدة

تقنية تنسيق الشعر بواسطة علوي باعقيل 2001 - 2002
abaaqeel@hotmail.com
برمجيات علوي المجانية

الشنكبوتية

برنامج الشعر، الإصدار 2 ، برمجة عبد الرحمن السعيد، جميع الحقوق محفوظة


 

باستخدام برنامج PHP-Nuke

نقله إلى العربية وطوره : عبد الرحمن بن ناصر السعيد
يمكنك جلب آخر المقالات من موقعنا باستخدام ملف backend.php أو ملف ultramode.txt


Web site engine\'s code is Copyright © 2002 by PHP-Nuke. All Rights Reserved. PHP-Nuke is Free Software released under the GNU/GPL license.
مدة تحميل الصفحة: 0.184 ثانية