الشنكبوتية :: http://toarab.ws

1 أَتُنكِرُ يا ابنَ إِسحاقٍ إِخائي * وَتَحسَبُ ماءَ غَيري مِن إِنائي
2 أَأَنطِقُ فيكَ هُجرًا بَعدَ عِلمي * بِأَنَّكَ خَيرُ مَن تَحتَ السَماءِ
3 وَأَكرَهُ مِن ذُبابِ السَيفِ طَعمًا * وَأَمضى في الأُمورِ مِنَ القَضاءِ
4 وَما أَربَت عَلى العِشرينَ سِنّي * فَكَيفَ مَلِلتُ مِن طولِ البَقاءِ
5 وَما استَغرَقتُ وَصفَكَ في مَديحي * فَأَنقُصَ مِنهُ شَيئًا بِالهِجاءِ
6 وَهَبني قُلتُ هَذا الصُبحُ لَيلٌ * أَيَعمى العالَمونَ عَنِ الضِياءِ
7 تُطيعُ الحاسِدينَ وَأَنتَ مَرءٌ * جُعِلتُ فِدائَهُ وَهُمُ فِدائي
8 وَهاجي نَفسِهِ مَن لَم يُمَيِّز * كَلامي مِن كَلامِهِمِ الهُراءِ
9 وَإِنَّ مِنَ العَجائِبِ أَن تَراني * فَتَعدِلَ بي أَقَلَّ مِنَ الهَباءِ
10 وَتُنكِرَ مَوتَهُمْ وَأَنا سُهَيلٌ * طَلَعتُ بِمَوتِ أَولادِ الزِناءِ

بيانات القصيدة

ملحوظة

وقال يمدح الحسين بن إسحاق التنوخي وكان قوم قد هجوه ونحلوا لهجاء أبا الطيب، فكتب إليه يعاتبه، فكتب أبو الطيب إليه:

الصفحات

1 - البيتان (1-2) في صفحة (9)،
2 - الأبيات (3-7) في صفحة (10)،
3 - البيتان (8-9) في صفحة (11)،
4 - البيت (10) في صفحة (12)،

الرابط المختصر